أفاد مصدر كما ذكرت قناة العربية نت عن  مسؤول في اسطنبول بسقوط 7 قتلى سعوديين وحوالي 10 مصابين بين ضحايا الاعتداء الإرهابي الذي طال ملهى ليلياً في الساعات الأولى من صباح الأحد، ونجم عنه سقوط 39 قتيلاً و69 جريحاً.

 

  ومن جانبها، أكدت القنصلية العامة للمملكة في اسطنبول بتركيا إن هناك 7 قتلى سعوديين ونحو 10 مصابين بين ضحايا الاعتداء، بينما أفادت الخارجية التونسية بسقوط تونسيين اثنين ضمن ضحايا اعتداء اسطنبول، بينما أكدت مصادر أردنية مقتل 3 أردنيين وإصابة 4 آخرين بجروح في الاعتداء "حالتهم بين الجيدة والمستقرة والحرجة".. فيما أفاد مراسل "العربية" في الكويت بمقتل كويتي وإصابة 5 آخرين في الحادث.

 

 

 

 

ونقلت صحيفة "الرياض" عن الوزير المفوض في القنصلية العامة في اسطنبول والقائم في أعمال القنصلية عبدالله الرشيدان قوله إن فريقا كاملا من القنصلية باشر موقع الحادثة، ونتج عن الحادث حتى مساء اليوم الأحد وفاة 7 وإصابة قرابة 10 سعوديين، وأضاف بأنهم لا يزالون يتابعون حالة المصابين، ويتواصلون مع الأمن التركي لمتابعة الأعداد المصابة من السعوديين بشكل نهائي.

وأشار الرشيدان إلى أن جميع الهواتف في القنصلية تعمل على مدار الساعة، داعياً أي مواطن يتعرض لأي أذى التواصل على الفور عبر الهواتف أو موقع القنصلية الإلكتروني، أو على حساب القنصلية في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

 

وكان مراسل "العربية" قد أفاد بوجود لبنانيين من بين الضحايا منهم ابنة رجل اعمال لبناني كبير ريتا الشامي و الياس ورديني

 

 

ونقلت وكالة "الأناضول" للأنباء عن فاطمة بتول صيان قايا، وزيرة الأسرة التركية، قولها إن مواطنين من السعودية والمغرب ولبنان وليبيا بين قتلى الهجوم الذي استهدف الملهى الليلي أثناء الاحتفال بليلة رأس السنة.

وسقط 39 قتيلاً على الأقل معظمهم من الأجانب في الهجوم عندما فتح مسلح النار بشكل عشوائي في ملهى "رينا" الليلي بعد نحو ساعة من منتصف الليل.

 

 

وكان عمدة اسطنبول، واصب شاهين، قد أعلن في وقت سابق أن هجوماً على ملهى ليلي في المدينة التركية في ساعة مبكرة من الاحتفالات بالعام الميلادي الجديد الأحد أسفر عن قتلى وجرحى، واصفاً الهجوم بأنه "عمل إرهابي"، فيما يجري حالياً البحث عن مطلق النار الذي يعتقد أن له شريك آخر.