إغلاق
القائمة الرئيسية
إضافة مربع
معاينة
موقع ادويت
سوق ادويت
سعر صرف الليرة التركية امام العملات الاجنبية
عرض المزيد
الدولار الامريكي
3.7938
اليورو
4.6762
الريال السعودي
1.0111
الجنيه الاسترليني
5.3073
الدينار الكويتي
12.6934
الدرهم الاماراتي
1.0348
الجنيه المصري
0.2145
الدينار العراقي
0.0032
الدينار البحريني
10.0539
الريال القطري
1.0416
الدينار الليبي
2.8574
الريال العماني
9.8760
الدينار الاردني
5.3460
الدينار الجزائري
0.0334
الدرهم المغربي
0.4126
الليرة السورية
0.0074
سعر الذهب مقابل الليرة التركية اليوم
عرض المزيد
جرام الذهب
161.8800
جرام الذهب عيار 18
119.0490
جرام الذهب عيار 14
92.9559
اونصة الذهب
5,030.2400
الليرة الذهب
1,063.2800
جرام الفضة
2.0020
مواقيت الصلاة في تركيا
Virginia
-17°
موقع ادويت
الملابس و الاحذية و الاكسسوارات
الملابس
الاثاث المنزلي و المكتبي
اثاث الصالات
اثاث الملاعب
اثاث الفيلات
منتجات اخرى
أسعار العملات
المبيع
الشراء
الدولار الامريكي
3.7938
اليورو
4.6762
الريال السعودي
1.0111
الجنيه الاسترليني
5.3073
الدينار الكويتي
12.6934
الدرهم الاماراتي
1.0348
الجنيه المصري
0.2145
الدينار العراقي
0.0032
الدينار البحريني
10.0539
الريال القطري
1.0416
الدينار الليبي
2.8574
الريال العماني
9.8760
الدينار الاردني
5.3460
الدينار الجزائري
0.0334
الدرهم المغربي
0.4126
الليرة السورية
0.0074
الدولار الامريكي
3.7931
اليورو
4.6755
الريال السعودي
1.0108
الجنيه الاسترليني
5.3059
الدينار الكويتي
12.6049
الدرهم الاماراتي
1.0342
الجنيه المصري
0.2136
الدينار العراقي
0.0032
الدينار البحريني
10.0406
الريال القطري
1.0412
الدينار الليبي
2.8420
الريال العماني
9.8691
الدينار الاردني
5.3329
الدينار الجزائري
0.0328
الدرهم المغربي
0.4121
الليرة السورية
0.0074
TRY
USD
EUR
سعر الذهب اليوم
المبيع
الشراء
جرام الذهب
161.8800
جرام الذهب عيار 18
119.0490
جرام الذهب عيار 14
92.9559
اونصة الذهب
5,030.2400
الليرة الذهب
1,063.2800
جرام الفضة
2.0020
جرام الذهب
161.7950
جرام الذهب عيار 18
118.9620
جرام الذهب عيار 14
92.8880
اونصة الذهب
5,028.5300
الليرة الذهب
1,042.9500
جرام الفضة
1.9988


رسالة اردوغان للشعب التركي في ذكرى معركة "ملاذكرد" وحرب الاستقلال
تاريخ النشر : 26/08/2017
القسم : سياسة
عدد التعليقات : 0
المشاهدات : 319
الاعجابات : 3

نشر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، رسالته بمناسبتي “أسبوع النصر”، وحرب الاستقلال، اللتين تحتفل بذكراهما تركيا في هذا التوقيت من كل عام.

 

ونقل بيان صادر عن المركز الإعلامي للرئاسة التركية الرسالة، انأردوغان قد قال نحتفل بـ “أسبوع النصر في الأسبوع الأخير من أغسطس، وفيه نستذكر معركة ملاذكرد التي فتحت الطريق لجعل الأناضول وطنًا أمًّا للأتراك”، وتابع “كما نحتفل بحرب الاستقلال التي كانت بمثابة نقطة تحول هامة في تأسيس تركيا الحالية”.

 

وأوضح أردوغان أن الأتراك خلال الفترة الممتدة منذ الانتصار في ملاذكرد، وحتى اليوم، “جعلوا من الأناضول وطنًا أمًا لهم من خلال الكفاح الذي قدموه والدول التي أسسوها فيها”.

 

وأكد أردوغان أن حرب الاستقلال التي بدأت في 26 أغسطس وانتهت في 30 من نفس الشهر (عام 1922) بنصر كبير، باتت رمزًا لنهوض الأمة (التركية)، وضمان مستقبلها مجددًا”.

 

وتابع “العزم والتصميم في هذين النصرين الكبيرين، يثبتان أن شعبنا العزيز لا يتوانى عن أية تضحيات خلال كفاحة، لنيل استقلاله ورسم مستقبله، ويمتلك قوة وشجاعة تمكنه من التغلب على كافة الصعاب”.

 

وأضاف “ما دفعه أجدادنا من ثمن كي يجعلوا هذا التراب(الأناضول) وطنًا، وما خاضته أمتنا من نضال، أكبر ضامنان لاستمرارية جمهوريتنا التي أسسناها على قواعد متينة تتطور وتكبر يوما بعد يوم”.

 

وفي ختام رسالته، ترحم الرئيس أردوغان على كافة الشهداء على رأسهم قائد معركة ملاذكرد السلطان ألب أرسلان، ومؤسس الجمهورية وقائد حرب الاستقلال أتاتورك، كما ارسل تحياته لكافة منتسبي القوات المسلحة والمواطنين الأتراك.

 

وأسبوع النصر يصادف آخر أسبوع من شهر أغسطس/آب من كل عام، ويتم الاحتفال فيه بذكرى انتصار السلاجقة في معركة ملاذكرد (1071)، على الإمبراطورية البيزنطية.

 

أما حرب الاستقلال، فأحرزت فيها الجيوش التركية، بقيادة مؤسس البلاد، مصطفى كمال أتاتورك، ورفاقه، انتصارات على قوات الحلفاء، والجيوش اليونانية، التي غزت أراضي الدولة العثمانية، قبيل نهاية الحرب العالمية الأولى.

 

وفي أخر أسبوع من أغسطس كل عام، تحيي تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية، ذكرى الانتصارات، التي أحرزتها الجيوش التركية في حرب الاستقلال، ويعتبر المؤرخون معركة “ملازكرد” من أهم معارك التاريخ الإسلامي.

 

ففي معركة “ملازكرد” تمكن السلطان السلجوقي، ألب أرسلان، من هزيمة جيش بيزنطي جرّار بعدد قليل من الفرسان.

 

وتمكن أرسلان من أسر الإمبراطور البيزنطي، رومانوس ديجانوس، ما فتح الطريق أمام الأتراك للانتشار في آسيا الصغرى، التي باتت تعرف حالياً باسم تركيا.

 

موقع ادويت/اخبار سياسة-اسطنبول

 

المزيد من اخبار سياسة
التعليقات (0)
لا يوجد تعليقات
اضف تعليقك
الاسم :
التعليق :
المزيد من اخبار سياسة
تعليق لوحة " غصن الزيتون " الاسم الجديد للشارع الذي يضم السفارة الأميركية في أنقرة
19/02/2018
93
0
رد عنيف وصارم من وزير الخارجية التركي لامين عام جامعة الدول العربية بعد مطالبة الاخير بوقف عملية عفرين
19/02/2018
95
0
الخارجية التركية تستدعي القائم بأعمال السفارة الهولندية في انقرة
17/02/2018
71
0
سقوط قذائف على كليس التركية من مواقع "ب ي د" في عفرين
17/02/2018
97
0
هكذا ردت الخارجية التركية على تصريحات مستفزة لوزير يوناني
17/02/2018
47
0
لافروف: عملية غصن الزيتون تكشف النوايا السيئة للولايات المتحدة الأمريكية
17/02/2018
83
0
عرض المزيد
اخبار متنوعة
هكذا رد " حبيب الملح" التركي على منتقديه في مواقع التواصل الاجتماعي
20/02/2018
96
0
حلم الطفولة لمواطن تركي يتحول الى مكان رائع يجذب السياح
20/02/2018
71
0
علماء يتمكنون من حل سر لعنة "بوابة جهنم" الأثرية في تركيا
20/02/2018
84
0
الفنان التركي الشهير "مهند" يكشف عن المفاوضات حول تجسيده دور اتاتورك
20/02/2018
57
0
بلدية تكاكوي في ولاية سامسون ترمم طاحونة هوائية عمرها 170 عاما
20/02/2018
47
0
تركيا تستقطب استثمارات اجنبية مباشرة بـ 7.4 مليار دولار في 2017
20/02/2018
69
0
اصدار طابع بريد " تركي قطري " قريبا
20/02/2018
62
0
جبل”باباداغ” في موغلا التركية يستعد لاحتضان “الالعاب الجوية الدولية 2020″
20/02/2018
52
0
عرض المزيد
سوق ادويت الالكتروني
عروض البيع و الايجار
السياحة في تركيا
صور تركيا
الدراسة و الجامعات في تركيا
الشركات السياحية في تركيا
شركات الشحن في تركيا
المطاعم في تركيا
عمليات التجميل في تركيا
زراعة الشعر في تركيا
علاج الاسنان في تركيا
منتدى اصدقاء تركيا
اخبار تركيا
فرص العمل في تركيا
دليل الشركات الصناعية
دليل الشركات الخدمية
العقارات في تركيا
سعر صرف الليرة التركية
المعارض في تركيا
سعر الذهب في تركيا
ADWHIT.COM
© 2018