إغلاق
القائمة الرئيسية
إضافة مربع
معاينة
موقع ادويت
سوق ادويت
سعر صرف الليرة التركية امام العملات الاجنبية
عرض المزيد
الدولار الامريكي
3.7059
اليورو
4.3606
الريال السعودي
0.9883
الجنيه الاسترليني
4.9005
الدينار الكويتي
12.2631
الدرهم الاماراتي
1.0090
الجنيه المصري
0.2098
الدينار العراقي
0.0032
الدينار البحريني
9.8274
الريال القطري
0.9830
الدينار الليبي
2.7223
الريال العماني
9.6382
الدينار الاردني
5.2390
الدينار الجزائري
0.0324
الدرهم المغربي
0.3929
الليرة السورية
0.0072
سعر الذهب مقابل الليرة التركية اليوم
عرض المزيد
جرام الذهب
152.8770
جرام الذهب عيار 18
110.8690
جرام الذهب عيار 14
86.5688
اونصة الذهب
4,755.0000
الليرة الذهب
990.2250
جرام الفضة
2.0426
مواقيت الصلاة في تركيا
Virginia
21°
موقع ادويت
الملابس و الاحذية و الاكسسوارات
الملابس
الاثاث المنزلي و المكتبي
اثاث الصالات
اثاث الملاعب
اثاث الفيلات
منتجات اخرى
أسعار العملات
المبيع
الشراء
الدولار الامريكي
3.7059
اليورو
4.3606
الريال السعودي
0.9883
الجنيه الاسترليني
4.9005
الدينار الكويتي
12.2631
الدرهم الاماراتي
1.0090
الجنيه المصري
0.2098
الدينار العراقي
0.0032
الدينار البحريني
9.8274
الريال القطري
0.9830
الدينار الليبي
2.7223
الريال العماني
9.6382
الدينار الاردني
5.2390
الدينار الجزائري
0.0324
الدرهم المغربي
0.3929
الليرة السورية
0.0072
الدولار الامريكي
3.7053
اليورو
4.3581
الريال السعودي
0.9881
الجنيه الاسترليني
4.8980
الدينار الكويتي
12.1798
الدرهم الاماراتي
1.0087
الجنيه المصري
0.1985
الدينار العراقي
0.0032
الدينار البحريني
9.8206
الريال القطري
0.9826
الدينار الليبي
2.7052
الريال العماني
9.6317
الدينار الاردني
5.2257
الدينار الجزائري
0.0318
الدرهم المغربي
0.3925
الليرة السورية
0.0072
TRY
USD
EUR
سعر الذهب اليوم
المبيع
الشراء
جرام الذهب
152.8770
جرام الذهب عيار 18
110.8690
جرام الذهب عيار 14
86.5688
اونصة الذهب
4,755.0000
الليرة الذهب
990.2250
جرام الفضة
2.0426
جرام الذهب
152.8060
جرام الذهب عيار 18
110.7850
جرام الذهب عيار 14
86.5030
اونصة الذهب
4,753.5600
الليرة الذهب
971.2610
جرام الفضة
2.0380
Alshihaby77
كاتب الموضوع
الجمعة, 23 أيلول 2016, 12:38

الحرب العالمية الأولى وحقيقة خيانة العرب للأتراك

72

الحرب العالمية الأولى وحقيقة خيانة العرب للأتراك

 

 

يعد التاريخ وكتابته من أهم عوامل نشوء العقائد الفكرية لدى الشعوب، فالتاريخ سوف يغذي تلك العقائد من رواياته وأحداثه، سواء كانت بالايجاب أو السلب، وتنمو هذه الأفكار وتتجذر وخصوصاً إذا ما حدث موقف يقارب ما رواه التاريخ، وتصبح تلك العقيدة حقيقة عامة يملكها عامة الشعب ويستند إليها بآرائه وطروحاته، لذلك فإن كتابة التاريخ يعد مسؤولية عظمى لكاتبه، لأن الأجيال اللاحقة سوف تعتمد عليه في جميع طروحاته.

وتاريخ المنطقة، مليء بالأحداث والمشاكل، كونها منطقة إستراتيجية مهمة، فمنذ نشوء الدولة العثمانية وضعت تحت لوائها جميع المنطقة العربية، وكانت عبارة عن دويلات ومناطق تحكمها إمبراطورية كبيرة وقوية، ومع بداية تفكك تلك الإمبراطورية وخسارتها لأجزاء كبيرة من مناطقها نتيجة لسريان الضعف إليها مما قلل سيطرتها على تلك الدويلات، بدأت الحركة في المناطق العربية للتخلص من الحكم العثماني (على حد تعبيرهم آنذاك)، فتحالفوا مع البريطانيين وطردوا الدولة العثمانية من المنطقة العربية، هذه الرواية مبسطة لما حدث في تلك الفترة، لكن مع التحولات الدراماتيكية التي شهدتها تركيا بعد سقوط الدولة العثمانية وقيام الجمهورية التركية الحديثة على يد مصطفى كمال أتارتوك حدثت تغييرات جذريّة في الكثير من المجالات، وأُريد للشّعب التّركي أن تنقطع صلته تماما بكل ما يمت بصلة إلى العرب واللّغة العربيّة. ومن أجل تنفير النّاس من العرب دأب عدد كبير من المؤرخين الأتراك على ترويج فكرة أن العرب طعنوا الأتراك من الخلف وخانوهم بتحالفهم مع أعدائهم أثناء الحرب العالمية الأولى. وعلى الرغم من الجهود الكبيرة التي بُذلت لترسيخ هذه الأفكار والقناعات فقد نشأ جيل جديد من المؤرخين الذين احترموا قواعد البحث العلمي ونظروا في الحقائق التاريخية بعيدا عن الأهواء والإيديولوجيات وبعيدا عن التأثيرات السياسية ليخلصوا أخيرا إلى أن ما زُعم من "الخيانة العربية الكُبـرى" لا تعدو أن تكون حركة منفصلة قام بها عدد قليل جدّا من العرب، ولذلك تعدّ استثناء قياسا إلى مواقف الجماهير العريضة.

لكن مع ذلك نشأ جيل كبير على فكرة أن العرب قد قاموا بخيانة الترك أبان الحكم العثماني، وهذه الفكرة تنمو مع تقادم الوقت وتكبر، وفي بعض الأحيان ترى ذلك واضحاً من خلال تعامل بعض الأتراك مع العرب.

 

 

يقول المؤرخ والكاتب في صحيفة "حريّت" التّـركية مراد بارداقجي أوغلي متسائلاً "لماذا انهارت الدّولة العثمانية بسبب الدّين الّذي زُعم طويلاً أنّه العنصر الموحّد والجامع؟ ولماذا تلقّى الأتراك طعنة موجعة من العرب والمسلمين الذين كانوا يشكلون العُنصر الأكبر في الدّولة في فترة تفكك الدّولة وتشرذمها"؟  وهو بذلك ينتقد الرأي الذي عاد للظّهور بقوة في السّاحة التركية في الوقت الحاضر، عند الكثير من الكتاب والسّياسيين من أن الدّين كان عاملاً مهمّا في قوة الدولة العثمانية واستمرارها لمدة ما يقرب من ستمائة عام، وسوف يظل كذلك حسب رأيهم.

 في الواقع بارداقجي أوغلي لم يأت بشيء جديد، فهو يكرّر القصة القديمة التي ظلت تُلقّن للناس لأكثر من ثمانين عاما وتبدأ بالقول "إن إخوانَكم العرب والمسلمين الآخرين قد باعوكُم في الحرب العالمية الأولى"، وتنتهي بالقول "لا صديقَ حميمًا للتّركي غير التّركي".

لا يمكن إنكار حقيقة أنّ هناك من بين العرب من وقف ضدّ الأتراك في فترة انهيار الدولة العثمانية، وساند الأعداء، بل وهناك من تلقى الأمــوال بسخاء من الانكليز من عرب الجزيرة العربية لكي يساندوهم في إثارة النّاس ضد حكم العثمانيين، وينقلوا لهم الأخبار بالتفصيل ويجهضوا عمليات المقاومة التي كانت تتشكل في مناطق مختلفة. لكن من الخطأ الكبير اعتبار هذه التّحركات المعادية للأتراك هي الموقف العام للشّعوب العربية آنذاك.

 

 

مثلما ذكرنا من قبل كان كلّ شابّ تركي، فترة تعلّمه بالمدرسة وبالجامعة يتلقى معلومات مكرّرة، ويتشربّها منذ نعومة أظافره مفادها "أنّ العرب خذلونا في الحرب العالمية الأولى".  وهذا صحيح بشكل جزئيّ جدا، فمن المعروف أنّ الشّريف حسين أمير مكّة تحالف مع الانكليز وأعلن العصيان ضدّ العثمانيين، وطعن الجيش العثماني في الظّهر، ولا أحد يُنكر هذا، لكن ما يجب توضيحه هنا هو المغالطة التي يقع فيها الكثير من الدّارسين، فالشريف حسين لم يكن يمثل العربَ جميعَهم، بل بالعكس من ذلك كان نشازًا واستثناء. وفي هذا السّياق يقول الباحث والمتخصص في شؤون الشّرق الأوسط جنكيز جاندار مبيّنا الفرق بين الحقائق التاريخيّة ومزاعم "خيانة العرب": "صحيح أن الشّريف حسين أمير مكّة حرّض بعض القبائل البدوية العربية على العصيان والتمرّد في الحجاز وتحالف مع الانكليز سنة 1916م، لكن في ما يتعلّق بالحرب العالمية الأولى، فإنّ كل دارس وصاحب علم يعرف أن ما قام به لم تكن له أية قيمة من النّاحية العسكرية. ومعلوم أن الانكليز أخلّوا فيما بعد بوعد الاستقلال الذي منحوه للشّريف حسين وتبين أنه خُدع بكلامهم. أما في فلسطين فلم نرى عربيا واحدًا يُعلن العصيان، كما أنه لم تُلاحظ ولو حادثة واحدة يُطعن فيها تُركي من الظّهر من بين أفراد القوات المتمركزة سواء في سوريا أو في العراق أو في لبنان. والأغلبية الكبيرة من العرب بقيت مخلصة لاسطنبول ولتركيا، وباستثناء الجبهة الممتدة من منطقة الحجاز بالجزيرة العربية إلى العقبة لم يحدث أن تعرّضت القوات التركية لأي أذًى من قبل العرب، ولا يُوجد أيّ دليل تاريخي على ذلك".

 

 

والحقيقة نفسها يؤكدها الخبير الأمريكي في شؤون الشرق الأوسط ميشال ج. بارد فيقول: "بعكس ما يروج فإن العرب في تلك الفترة (الحرب العالمية الأولى) لم يقاتلوا ضدّ الأتراك". ومن بين المؤرخين الأتراك المتخصّصين الذين تحدثوا في هذه المسألة البروفيسور الدكتور زكريا قورشون، فقد ألف كتبا قيمة في العلاقات العربية التركية، ومن أهمها كتاب "العلاقات العربية التركية في مفترق طرق". وقد أوضح فيه الكثير من المسائل وفند فيه الكثير من الأمور التي اعتبرت إلى وقت قريب من المسلّمات، واعتمد في أبحاثه على المصادر الأرشيفية الموثوقة. يقول الدكتور قورشون في معرض حديثه عن التعاون العربي التركي في مواجهة الهجمات الغربية " في الحرب العالمية الأولى. "لقد أظهر العرب شجاعة فائقة في قتالهم جنبًا إلى جنب مع الجيش التّركي في جبهات مختلفة".

ومن الأمور التي ينبغي التنبيه لها أن نزعة القوميّة العربية قد نشأت قبل نشوء النّزعة القومية لدى الأتراك. وقد نشأت هذه النزعة في ستينيات القرن التاسع عشر بين المثقفين العرب السوريين. وما يجلب الانتباه هنا هو أنّ أغلب الذين تزعموا هذه الحركة القومية هم من المسيحيين مثل بطرس البستاني وفارس الشدياق والنقاش وجرجي زيدان، أما الذين شاركوا في هذه الحركة من المسلمين فأغلبهم قد تأثر بالفكر الأوروبي وبفكر الحركات القومية في أوروبا. ومن الملاحظ أن عددًا كبيرا من الشيّعة في العراق وفي سوريا بقوا متعلقين بالخلافة وبالدولة العثمانية إلى جانب أغلب العرب السنة.  وفي سياق التأكيد على أن العرب – باستثناء المسيحيين- لم ينخرطوا في لعبة الانفصال حتى آخر لحظة يقول المؤرخ التّركي الكبير كمال كارباط " من الملاحظ أن حركة القوميّة العربية لدى العرب لم تكن في الأساس حركة انفصالية، وأغلب العرب لم يكونوا ينظرون إلى الحكام العثمانيين على أنّهم قوة أجنبية محتلّة، بل كانوا ينظرون إليهم على أنهم حكام من غير العرب، وما داموا مسلمين ويحترمون عادات العرب وتقاليدهم، ويقفون سدا منيعا في وجه الاحتلال الأوروبي لبلادهم فإنهم لا يقصرون في أداء واجب الطّاعة. وفي الماضي أوّل من أراد الرجوع إلى الأصول العربية الأولى والتباهي بها لم يكن مسلما بل كان عربيّا مسيحيا".

 

 

إننا اليوم عندما ننبه إلى هذه الحقائق ندرك أهميّة ما لأحداث التّاريخ من تأثير في واقعنا اليوم. فالمعلومات التاريخية التي تتعلمها الأجيال المتعاقبة ، والتي تصور العرب على أنهم "خونة" أو تصوّر الأتراك على أنّهم "طغاة" لا شكّ أنها تقفز إلى الواجهة في المنعطفات الكبرى التي تمر بها العلاقات التركية العربيّة، وتترك تأثيرها واضحاً، بل وتُبنى على أساسها المواقف وترسم السياسات. ومن الخطأ الجسيم أن تظل العلاقات التركية العربية خاضعة للأهواء والإيديولوجيات ومواقف الأشخاص الفردية. من الحكمة أن نتخلّى عن العواطف في عالمنا العربي في مجالات البحوث العلمية، خصوصا في مجالات العلوم الإنسانية والتاريخ أساسا لكي نبني لأنفسنا معرفة راسخة تقوم على قواعد صلبة ينهض بها أهل الاختصاص. ولقد تمكن الجيل الجديد من المؤرخين في تركيا من قطع شوط كبير في هذا الدّرب وتخلصوا من إرث ثقيل ظلوا يرزحون تحته مدة عشرات السنين بسبب الفجوة التي أحدثها مصطفى كمال أتارتوك بإحداثه القطيعة الكاملة مع العرب في لحظة تاريخية ما.

72
اضافة رد جديد
الاسم
إذا كانت هذه زيارتك الأولى فننصح بالتوجه الى {{ خصوصية المنتدى }}
  • يمكن لأي زائر الحصول على التسجيل والانضمام الى منتدى اصدقاء تركيا .
  • وينقسم التسجيل في المنتدى إلى قسمين {{ اذهب للتفاصيل }}

   [يمنع] منعاً باتاً كتابة أي مواضيع هابطه أو  التشهير باشخاص او مؤسسات . " المنتدى للمنفعة العامة " 

 

منتدى اصدقاء تركيا هو منتدى شامل لجميع الفعاليات السياحية والصناعة والتجارية والخدمية في تركيا. 

كما ويهتم في المقالات في جميع المجالات التى تهم الزائرين العرب خاصة.

عرض تقارير مصورة  و الفيديوهات التسويقية حول تركيا  نقاشات وتجارب في كل مايتعلق بتركيا

    التعليقات المنشورة لا تعبر عن الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

المزيد من المواضيع في مواضيع عامة
الموضوع \ كاتب الموضوع المشاركة الأخيرة المشاركات المشاهدات
Alaa Alsarhan
كاتب الموضوع
بواسطة : Alaa Alsarhan
18/10/2017
1 16
Alaa Alsarhan
كاتب الموضوع
بواسطة : Alaa Alsarhan
16/10/2017
1 61
Alaa Alsarhan
كاتب الموضوع
بواسطة : Alaa Alsarhan
15/10/2017
1 30
Alaa Alsarhan
كاتب الموضوع
بواسطة : Alaa Alsarhan
13/10/2017
1 68
Alaa Alsarhan
كاتب الموضوع
بواسطة : Alaa Alsarhan
11/10/2017
1 65
عرض المزيد
أقسام مشابهة
المواضيع : 1,400
المشاركات : 1,400
المشاهدات : 309,379
الأحدث : مطار عدنان مندريس في ازمير İzmir Adnan Menderes ...
بواسطة : Alaa Alsarhan
25/07/2017
المواضيع : 3,391
المشاركات : 3,391
المشاهدات : 197,840
الأحدث : كيف أحصل علي تمويل لمشروعي
بواسطة : أبو حسين
22/10/2017
المواضيع : 419
المشاركات : 419
المشاهدات : 149,322
المواضيع : 1,910
المشاركات : 1,910
المشاهدات : 245,071
الأحدث : الممثل التركي الشاب ياز جان كونايلي Yağız Can ...
بواسطة : Alaa Alsarhan
21/10/2017
المواضيع : 937
المشاركات : 937
المشاهدات : 202,278
الأحدث : برنامج الواقع الشهير بيت العروس Gelin Evi
بواسطة : Alaa Alsarhan
21/10/2017
المواضيع : 2,496
المشاركات : 2,496
المشاهدات : 164,395
الأحدث : اغنية كانت ضربة غناء المطربة ايبرو غوندش  Ebru ...
بواسطة : Alaa Alsarhan
21/10/2017
المواضيع : 506
المشاركات : 506
المشاهدات : 173,981
سوق ادويت الالكتروني
عروض البيع و الايجار
السياحة في تركيا
صور تركيا
الدراسة و الجامعات في تركيا
الشركات السياحية في تركيا
شركات الشحن في تركيا
المطاعم في تركيا
عمليات التجميل في تركيا
زراعة الشعر في تركيا
علاج الاسنان في تركيا
منتدى اصدقاء تركيا
اخبار تركيا
فرص العمل في تركيا
دليل الشركات الصناعية
دليل الشركات الخدمية
العقارات في تركيا
سعر صرف الليرة التركية
المعارض في تركيا
سعر الذهب في تركيا
ADWHIT.COM
© 2017